وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية بدولة قطر الصفحة الرئيسية وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية بدولة قطر          
English
 
مُصحـف قطـر الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على اليوتيوب الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الفيس بوك الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على تويتر الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الإنستجرام

اخبار

افتتاح 6 مراكز تحفيظ نسائية جديدة العام الجاري

الدوحة: 12/1/2020
كشفت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية النقاب عن اعتزامها افتتاح 6 مراكز تحفيظ حكومية نسائية جديدة؛ خلال العام الجاري فضلا عن زيادة الطاقة الاستيعابية الحالية للطالبات بنسبة 25% تقريباً واستحداث وظائف للمحفظات بعدد 120 محفظة. وقالت الوزارة تعقيبا على ما نشرته الراية يوم الأحد الماضي بشأن طول قوائم الانتظار بمراكز التحفيظ النسائية إن مراكز التحفيظ الجديدة التي سيتم افتتاحها، هي: عائشة بنت جاسم الدرويش بمنطقة أم السنيم، حفصة بنت عمر بمنطقة نعيجة، عاتكة بنت زيد بالمعراض، عبد الرحمن بن حمد آل ثاني بالسيج، موزة بنت فهد آل ثاني بالقطيفية، عائشة بنت أحمد آل ثاني بالوكرة. وأوضحت الوزارة أن عدد مراكز تحفيظ القرآن الكريم الحكومية بالدولة في الوقت الحالي يبلغ 22 مركزاً، موزعة بمختلف أنحاء البلاد حيث تضم 11,078 دارسة، يتولى تدريسهنّ 785 محفظة، وبينت أن هناك مراكز أهلية خاصة تم الترخيص لها من قبل الوزارة بموجب قانون إنشاء وتنظيم المراكز الدينية رقم 12 لسنة 2011م، وتشرف عليها إدارة الدعوة والإرشاد الديني، وهذه المراكز موزعة في أغلب مناطق الدولة، ويبلغ عددها (10) مراكز بها (2000) دارسة تقريباً. وبينت أن العمل جار على استكمال الإجراءات القانونية لإصدار تراخيص لمراكز دينية خاصة جديدة. وكان عدد من العلماء والمواطنين قد اشتكوا من طول قوائم الانتظار في بعض دور تحفيظ القرآن الكريم النسائية والتي تصل إلى شهور في الكثير من الأحيان.. داعين إلى استغلال مدارس البنات ومُصليات النساء بالجوامع الرئيسية في الأحياء السكنية كمقار لتحفيظ القرآن في غير أوقات الصلاة أو الدوام بالمدارس. وقال هؤلاء لـ الراية إن أعداد دور تحفيظ القرآن الكريم النسائية القائمة لا تتناسب وأعداد السكان، كما أنها لا تلبي احتياجات المُجتمع مع تزايد أعداد السكان.. لافتين إلى صعوبة الإجراءات الإدارية للتسجيل بدور التحفيظ، الأمر الذي يزيد من قوائم الانتظار. وأكدوا أهمية دور مراكز ودور تحفيظ القرآن الكريم في تنشئة الأجيال القادمة تنشئة سليمة، إذ لا ينبغي أن يقتصر دورها على تحفيظ القرآن الكريم فقط، بل يجب أن يمتد لتشمل تعليم البنين والبنات السنة النبوية المُشرّفة والعلم الشرعي لرفع مستوى الثقافة والوعي الديني لديهم.. لافتين إلى أن الكثير من الشباب حتى المتعلمين منهم يجهلون الكثير عن أمور دينهم. واعتبروا أن تأسيس النشء على القرآن الكريم وأخلاق الإسلام ضرورة لحمايتهم من الظواهر السلبية التي تظهر بين الحين والآخر.. مؤكدين أن هذا التأسيس يجعلهم ينطلقون إلى الحياة وهم مُحصّنون بالأخلاق الكريمة للدين الحنيف.
موقع الشبكة الإسلامية موقع صندوق الزكاة موقع الإدارة العامة للأوقاف موقع مركز عبدالله بن زيد موقع مصحف قطر