وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية بدولة قطر الصفحة الرئيسية وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية بدولة قطر          
English
 
مُصحـف قطـر الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على اليوتيوب الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الفيس بوك الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على تويتر الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الإنستجرام

اخبار

وزير الأوقاف يشارك موظفي الوزارة في فعاليات اليوم الرياضي للدولة

الدوحة: 12/2/2020
نظمت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حزمة من الأنشطة الرياضية المُتنوعة بمناسبة اليوم الرياضي للدولة، بمُشاركة سعادة الدكتور غيث بن مبارك الكواري وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والسيد عيسى بن ناصر الكواري مُساعد مدير مكتب سعادة الوزير ومدير العلاقات العامة والاتصال بالوزارة وعدد من مديري الإدارات ورؤساء الأقسام والأئمة وأشبال مراكز التحفيظ التابعة للوزارة، وذلك في ملعب الوزارة بمنطقة أبو هامور. وأكد سعادة الوزير اهتمام الإسلام بالرياضة من مُنطلق أنها تبني الفرد المُسلم.. مُشيراً إلى النصوص النبوية التي تدعو لمُمارسة أنواع مُعينة من الرياضات التي يحتاج إليها المُسلم في حياته اليومية مثل السباحة والرماية وركوب الخيل وغيرها من الرياضات التي تزيد قوة جسم الإنسان المُسلم وتنشّط ذهنه. ونوه بأن مُمارسة الرياضة تقي الجسم من الكثير من الأمراض والإصابات التي تنجم عن عدم مُمارستها في الحياة اليومية. وقال: (عندما تكون الرياضة عادة مُستمرة للإنسان تكسب الجسم نشاطاً وحيوية وتقيه من الكثير من الأمراض ويتعافى أفراد المُجتمع بنسبة كبيرة ويتحسّن أداؤهم اليومي في العمل). وأكد أن الوزارة تولي اليوم الرياضي اهتماماً خاصاً لرمزيته المعروفة ولقيمته وأهميته، إذ توفر الإمكانات المُناسبة لكل العاملين في الوزارة لمُمارسة الرياضة مع أبنائهم في هذا اليوم، مشيراً إلى سعي الوزارة سنوياً لتطوير المناشط الرياضية لتشجيع الناس على مُمارسة الرياضة حتى تصح أجسامهم. وقال: نظراً لأهمية الرياضة للصحة العامة، أقوم بممارسة رياضة المشي بشكل يومي ولمست أثراً واضحاً من جرّاء ذلك على صحتي وحياتي اليومية. من جانبه، أكد السيد عيسى بن ناصر طوار الكواري حرص الوزارة سنوياً على تنظيم الفعاليات الرياضية المُتنوعة في ملعب الوزارة الذي يتم تجهيزه لممارسة مُختلف أنواع الرياضات مثل كرة القدم وتنس الطاولة والبيبي فوت والبلياردو والنطاطات والزلاجات وركوب الخيل العربية والهجن وغيرها من الأنشطة. وأكد فضيلة الشيخ مال الله عبدالرحمن الجابر مدير إدارة الدعوة والإرشاد الديني أن للرياضة أثراً عظيماً في الإسلام، مشيراً إلى ورود أحاديث مُتعدّدة تحث على ممارسة الرياضة. وقال: من بين الأحاديث التي تحث على ممارسة الرياضة قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لاَ سبقَ إلاَّ في خفٍّ أو في حافرٍ أو نصلٍ) (سنن ابي دواد)، وقوله صلى الله عليه وسلم : (المؤمنُ القويُّ خيرٌ وأحبُّ إلى اللهِ من المؤمنِ الضعيفِ وفي كلٍ خيرٌ) (صحيح مسلم). وأشار إلى أن الرياضة تقوي الجسد وتنمي القدرات النفسية والعقلية للإنسان المسلم. ونوه بأهمية الرياضة في الحفاظ على سلامة الجسم والتمتع بصحة جيدة لما لها من آثار إيجابية على القلب وتنشيط حركة الدورة الدموية ما يُساهم في حرق الدهون والتخلّص من السمنة والأمراض الضارة. وأكد السيد محمد عبد الرحمن الخليفي رئيس قسم التعاون الدولي بالوزرة أن الرياضة يجب أن تكون أسلوب حياة بالنسبة لجميع الأفراد وأن لا تقتصر على اليوم الرياضي وإنما تمتد على مدار العام. وأشار إلى أن فعاليات اليوم الرياضي تضمّنت فقرات متنوعة وراعت كل الأعمار، لافتاً إلى إقامة مباراة كرة قدم وديّة بين طلبة مراكز التحفيظ وموظفي الوزارة. وأشار إلى مُشاركة عدد من مديري الإدارات ورؤساء الأقسام وموظفي الوزارة والأئمة والخطباء وطلبة مراكز التحفيظ في فعاليات الوزارة، لافتاً إلى أن معدل الحضور جيد. كما تم توفير نطاطات للأطفال لتعويدهم على ممارسة الرياضية.
موقع الشبكة الإسلامية موقع صندوق الزكاة موقع الإدارة العامة للأوقاف موقع مركز عبدالله بن زيد موقع مصحف قطر