وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية بدولة قطر الصفحة الرئيسية وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية بدولة قطر          
English
 
مُصحـف قطـر الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على اليوتيوب الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الفيس بوك الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على تويتر الحساب الرسمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الإنستجرام

اخبار

اللجنة الشرعية بوزارة الأوقاف تصدر فتوى عن حكم تقديم زكاة المال قبل وقت الوجوب

الدوحة: 24/3/2020
وفيما يلي نص الفتوى الصادر عن اللجنة " فالزكاة هي ثالث أركان الإسلام التي بُني عليها، لما روى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي ? قال: "بُني الإسلام على خمس، شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً". رواه البخاري ومسلم. وقد قرن الله تعالى الزكاة مع الصلاة في كتابه الكريم في ثمانية وعشرين موضعاً منها قوله تعالى:" الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ" (سورة البقرة: 4). وقال : الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ". (سورة الحج:41)." والزكاة لها في الإسلام مكانة عالية يتم فيها تحقيق العبودية لله وشكر نعمته، وتطهير المزكي من الذنوب ومن الشح والبخل، وتطهير المال المزكَّى وتنميته، وفيها مواساة الفقراء وتحقيق التكافل الاجتماعي، قال تعالى: "خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا". (سورة التوبة:103) وقد ذهب جمهور الفقهاء إلى أنه يجوز لصاحب المال أن يُعجِّل إخراج زكاة ماله قبل موعد الوجوب بشرط مِلك النصاب، وإذا لم يكن عنده مال ولا يملك النصاب فإنه لا يجزئ إخراج الزكاة والحال كذلك لأنه يكون قدمها على سبب الوجوب وهو ملك النصاب ، قال ابن رجب الحنبلي في القواعد : العبادات كلها -سواء كانت بدنية، أو مالية، أو مركبة منهما- لا يجوز تقديمها على سبب وجوبها، ويجوز تقديمها بعد سبب الوجوب وقبل الوجوب، أو قبل شرط الوجوب. ثم قال (ومنها زكاة المال يجوز تقديمها من أول الحول بعد كمال النصاب ) ومعنى ذلك أنه لا يجوز تقديم العبادة قبل وجود سببها لأن السبب هو الموجب، والسبب يعرفه الأصوليون بأنه الذي يلزم من وجوده الوجود ومن عدمه العدم، فتقديم العبادة قبل وجود سببها لا يصح، فلو قدّم الزكاة قبل ملك النصاب فغير جائز، ولكن قبل حولان الحول مع ملك النصاب فيجوز لأن تقديم العبادة على شرط الوجوب جائز قال المرداوي في الإنصاف: (ويجوز تعجيل الزكاة عن الحول إذا كمل النصاب. هذا المذهب وعليه الأصحاب وقطعوا به ، نقل الجماعة عن الإمام أحمد لا بأس به، لحديث علي رضي الله عنه : أن العباس سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم في تعجيل الزكاة فرخَّص له في ذلك). رواه الترمذي وأبو داود." "فإن تعجيل الزكاة من مصلحة مستحقيها، وتأخيرها إلى وقت الوجوب من مصلحة صاحب المال، فإذا رضي صاحب المال لنفسه التعجيل فإنه يجوز. وبناءً على ما سبق فنرى: جواز تقديم زكاة المال، وخصوصاً في هذه الأيام التي يجتاح فيها وباء كورونا "كوفيد -19" العالم وقد تضرر كثير من المحتاجين والفقراء، سيما والمسلمون يستقبلون قريباً شهر رمضان المبارك، فإذا وجدت المصلحة الشرعية في التعجيل فهو مستحب ويُعدُّ من الأمور الفاضلة المطلوبة مراعاة لمصلحة الفقراء وسد حاجتهم لأن ذلك يعتبر من مقاصد الشريعة."
موقع الشبكة الإسلامية موقع صندوق الزكاة موقع الإدارة العامة للأوقاف موقع مركز عبدالله بن زيد موقع مصحف قطر